موسوعة كاملة وشاملة في التحاليل الطبية مفيدة ومهمة لكل العاملين في مجال التحاليل الطبية

Posts tagged ‘تحليل البول الكامل’

تحليل البول الكامل

 مقدمة عن البول URINE

ما هو البول؟

البول هو سائل معقم (في غياب الأمراض) وهو ناتج مخلفات الجسم تقوم الكلية بإفرازه أثناء عملية التبول ثم يتم طرد البول عن طريق قناة مجرى البول.

تنتج عملية الأيض في الخلايا مواد غنية بالنيتروجين والتي تتطلب إزالتها من الدورة الدموية ويتم طرد هذه المواد الضارة خلال عملية التبول، وهي عملية طرد المواد الكيميائية الذائبة من الجسم، ويتم الكشف عن هذه المواد عن طريق تحليل البول.

تمتلك معظم الحيوانات جهاز إخراج لإخراج المواد السامة الذائبة. ففي الإنسان يتم إفراز  المخلفات السائلة عن طريق الجهاز البولي بشكل أساسي وبكمية قليلة عن طريق العرق. يتكون الجهاز البولي من الكلية, الحالبان, المثانة, قناة مجرى البول. ويتم إنتاج البول بالطرق التالية: الفلترة أو التصفية وإعادة الامتصاص والإفراز الأنبوبي.

تقوم الكلية باستخراج المواد السائلة من تيار الدم, الإضافة إلى الماء الزائد والسكر والمكونات الزائدة الأخرى

ويحتوى البول الناتج على تركيزات عالية من اليوريا والمواد السامة الأخرى. ويمر البول من الكلية عبر الحالبين ثم المثانة ثم أخيرا إلى قناة مجري البول لطرده خارج الجسم.

يتكون البول من أكثر من 95% من حجمه من الماء والمكونات الباقية عبارة عن يوريا وكلور وبوتاسيوم وصوديوم وكرياتين وأيونات غير زائبة ومواد عضوية وغير عضوية.

ويظل البول معقما حتى يصل إلى قناة مجري البول حيث توجد الخلايا الطلائية التي تبطن مجرى البول والتي بها مستعمرات من البكتريا اللاهوائية سالبة الجرام. يأخذ البول رائحة قوية بعد خروجة من الجسم بسبب تأثير البكتريا وأيضا من رائحة الأمونيا الناتجة من تكسير اليوريا. وتأثر بعض الأمراض على كمية وشكل البول مثل السكر في حالة البول السكري أو اللون الأحمر في حالة أكل بعض ثمار البنجر الأحمر

والبول في حد ذاته  ليس ساما  ولكنه كفضلات ربما يسبب تهيج للجلد والعين ويمكن ببعض المعالجات استخراج ماء نقي صالح للشرب من البول

التحليل الكيميائي للبول:

يحتوى البول على كمية من المواد التي تختلف من جسم لآخر تبعا لنوع المواد الداخلة للجسم. يحتوى البول على الماء كمكون أساسي بالإضافة إلى بعض المكونات العضوية والغير عضوية مثل البروتين والهرمونات ونواتج عمليات الأيض.

 خواص البول:

اللون الطبيعي للبول يكون عادة أصفر كهرماني ويعتمد لون البول على عدة عوامل ويرجع لون البول إلى وجود مادة اليوروبيلين وهي الناتج النهائي لتكسير مادة الهيم الموجودة في الهيموجلوبين أثناء التخلص من كريات الدم الحمراء التالفة.

ويعبر البول عديم اللون عن زيادة في نسبة الماء في الدم over-hydration  وهي عكس عملية الجفاف والتي تجعل لون البول غامق

 كما يعبر لون البول الأصفر أو البرتقالي الفاتح عن نقص فيتامين ب في الجسم.

 أيضا بسبب بعض الأدوية مثل rifampin, phenazopyridine يكون اللون البرتقالي للبول

أما اللون الأحمر في البول فهو بسبب وجود كريات الدم الحمراء في البول وهو ما يعرف بمرض hematuria

ويعبر اللون البني للبول عن مرض الاستسقاء أو مايسمى متلازمة جلبرتوGilbert’s syndrome.

أما اللون الأسود أو الغامق فهو يعبر عن مرض سرطان الجلد melanoma

اللون الأخضر يدل على زيادة بعض الفيتامينات خصوصا فيتامين ب

ويؤدي تناول رؤوس البنجر إلى اللون الوردي للبول أما تناول السبانخ فيجعل لون البول أخضر

الرائحة:

تتأثر رائحة البول بالمواد المستهلكة من قبل الإنسان فمثلا تناول نبات الهليون يؤدي إلى رائحة قوية للبول وهذا بسبب تكسر حمص الأسبارنجس. كما تتأثر رائحة البول أيضا بتناول الشاي والقهوة والكحولات. ويؤدي تناول التوابل إلى رائحة مشابهه لها وذلك لأنها لا تتكسر بواسطة الكلية وتغادر الجسم في البول.

العكارة:

البول العكر ممكن أن يكون علامة على عدوى بكتيرية ولكنه ممكن أن يدل أيضا على وجود بعض الأملاح مثل فوسفات الكالسيوم calcium phosphate

الحامضية:

البول وسط حامضي ضعيف يقترب من درجة التعادل يترواح الـ  PH للبول ما بين (4.6-8) وفي الأشخاص الذين يعانون  من ارتفاع في تكون حمض البوليك Uric Acid  فإنه من الممكن تكون أملاح اليوريك أسيد (النقرس) والحصوات في كل من الكلى والمثانة و الحالبين ويمكن قياس درجة الحموضة للبول بواسطة شريط البول

يصبح البول قلوي (High PH) في حالة تناول الخضروات والموالح وأيضا بعض الأدوية مثل acetazolamide

بينما يزيد من درجة حموضة البول (Low PH)  تناول البروتينات مثل اللحوم أو تناول بعض الأدوية مثل ammonium chloride ,chlorothiazide diuretics.

 الحجم:

يعتمد حجم البول الناتج على عدة عوامل مثل النشاط وعوامل البيئة والجو ووزن الإنسان وحالته الصحية. وفي الشخص الصحيح البالغ ينتج الجسم من 1 لتر إلى 2 لتر يوميا ويعبر زيادة أو نقص حجم البول الناتج عن حالات مرضية فمثلا:

حالة البوال Polyuria  وفيها يكون البول الناتج أكثر من 2.5 لتر في اليوم أما حالة oliguria  ينتج الجسم من المال ما يعادل 400 مللي لتر في اليوم وهناك حالة أخرى تسمى انقطاع البول anuria  وينتج الجسم أقل من 100 مللي لتر في اليوم.

كثافة البول:

تتراوح كثافة البول ما بين 1.003-1.035 جرام لكل سمنتيمتر مكعب وأي زيادة أو نقصان عن هذه النسبة فإنه يعبر عن حالة مرضية.

تحليل البول:

ويعرف أيضا بالتحليل الروتيني والميكروسكوبي للبول حيث يتم أختبار وقياس أهم مكونات البول وخصائصة مثل بعض الخلايا والمركبات وأيضا قياس بعض الخصائص مثل الكثافة النوعية.

ويستخدم شريط البول الكيميائي كجزء من التحليل حيث تظهر النتيجة كتغيير في اللون وهناك طريقة أخرى هي الفحص الميكروسكوبي لعينة البول.

البروتينات والإنزيمات في البول:

  • البروتين: يقاس البروتين بشريط البول, ولأن البروتين جزئ كبير جدا فإن لا يوجد بكميات كبيرة في البول ويسمى زيادة البروتين في البول بـ  proteinuria ويكون هذا في حالة عدوى الجهاز البولي أو في حالة مرض البول السكري

  • هرمون HCG يوجد هذا الهرمون في البول في حالة الحمل

  • كرات الدم الحمراء hematuria: يدل وجود كرات الدم الحمراء في البول على وجود نزيف في الجهاز البولي ويكون هذا بسبب وجود حصوات أو صدمات بالجهاز البولي ويؤدي وجود كمية ولو ضئيلة من كرات الدم الحمراء في البول إلى أكسابه اللون الأحمر أو الوردي

  • كرات الدم البيضاء أو الصديد: يدل وجوده في البول على وجود عدوى بالجهاز البولي.

  • الخلايا الاسطوانية Casts: تتسبب بعض أمراض الكلى في نوع من الخلايا يسمى الخلايا الاسطوانية والتي تنطلق إلى البول. قد تكون الخلايا الاسطوانية من كرات الدم الحمراء أو البيضاء أو شمعية أو دهنية أو بروتينية وتبعا لنوع هذه الخلايا يمكن تحديد نوع المرض الكلوي الموجود.

  • البللورات أو الأملاح منتظمة الشكل: يدل وجود هذه البللورات على احتمالية وجود حصوات الكلى أو ربما وجود خلل في عمليات الأيض بالجسم مثل أملاح الكالسيوم والفوسفات.

  •  الأملاح غير منتظمة الشكل

  • البكتريا والخميرة والطفيليات: لا يوجد بالبول الطبيعي أي من هذه الأشياء ولكن وجودها يدل على وجود عدوى.

  • الخلايا القشرية Squamous cells: يدل وجودها على عدم نظافة البول ولا يمثل حالة مرضية ولكن يجب إعادة التحليل مرة أخرى.

  • الهيموجلوبين Hemoglobinuria: يجب التفرقة بين وجود الهيموجلوبين وكرات الدم الحمراء في البول ففي حالة وجود الهيموجلوبين في البول يعطي شريط البول مؤشرا على وجود الدم في البول بينما لا تظهر كرات الدم الحمراء تحت الميكروسكوب

المكونات الكيميائية للبول:

  • النيتريت: يسمى وجود النيتريت في البول بـ Nitrituria وهو ما يعني وجود نوع من البكتريا في البول.

  • الصوديوم: يوجد الصوديوم في البول في حالة الفشل الكلوي الحاد

  •  البوتاسيوم: يزداد البوتاسيوم في البول في حالة مرض hypokalemia وهو مرض نقص البوتاسيوم في الدم نتيجة خروجة بنسب كبيرة في البول. بينما تقل نسبة البوتاسيوم في البول في حالة مرض hypoaldosteronism وفي حالة نقص الأدرينالين

  • الكالسيوم: يسمى نقص الكالسيوم في البول بـ hypocalciuria بينما زيادة نسبة الكالسيوم في البول hypercalciuria

  • الفوسفات: يسمى زيادة الفوسفات في البول بـ Phosphaturia وتنقسم إلى Primary hypophosphatemia وتتميز هذه الحالة بزيادة مباشرة من إنتاج الفوسفات بواسطة الكلية وهي موشر لوجود فشل كلوى مبدأي, والنوع الثاني هو secondary hypophosphatemia

  • الجلوكوز: يمكن الكشف عن وجود الجلوكوز أو السكر في البول باستخدام إختبار بندكت Benedict’s Test ومع أن الجلوكوز سهل الفلترة في الكلية إلا أنه لا يوجد في البول في الحالات العادية وذلك لأنه يعاد امتصاصه مرة أخرى إلى الدم ويدل وجود الجلوكوز في الدم على وجود مرض البول السكري

  • الأجسام الكيتونية: توجد في حالة الجوع الشديد مثل الريجيم أو المجاعات أو في حالة البول السكري حيث يقوم الجسم بالاعتماد على الدهون كمصدر للطاقة.

خصائص أخرى للبول:

  • الكثافة النوعية: يبين هذا الاختبار تركيز الأيونات في البول, فتقل الكثافة النوعية عندما يكون هناك كمية قليلة من البروتينات والأيونات في البول ويتم أجراء هذا الاختبار باستخدام الـ urinometer

لماذا يتم إجراء تحليل البول؟

للأسباب الأتية:

  • للتأكد من وجود مرض أو عدوى بالجهاز البولي. وتتمثل الأعراض في تغيير في لون أو رائحة البول أو ألم أثناء التبلو أو حتى دم في البول.

  • للكشف عن بعض الحالات المرضية مثل البول السكري وحصوات الكلى والتهاب الجهاز البولي أو بعض  أمراض الكبد أو الكلى.

كيف يتم أجراء تحليل البول

  1. يتم التنبيه على المريض بعدم أكل أو شرب أي من الطعام الذي يسبب تغيير في لون البول مثل جذور البنجر قبل إجراء تحليل البول.

  2. يجب أن تخبر النساء مسئول المعمل إذا كانت في أيام الدورة الشهرية وذلك للتنبيه على وجود دم في البول

  3. يتم أخذ عينة البول في علبة بلاستيكية نظيفة ويفضل بول أو النهار.

  4. يترك البول ليأخذ درجة حراة الغرفة ثم يتم أجراء التحليل مباشرة.

  5. نأخذ قدرا من البول في أنبوبة بلاستيكية مسحوبة نظيفة ونضعها في السنترفيوج حوالي دقيقتين.

  6. نسكب البول من الأنبوبة فيتبقى قطرة أو إثنين فيها نقوم بوضها على شريحة زجاجية نظيفة ثم نقوم بالكشف عنها تحت الميكروسكوب.

  7. نغمس شريط البول في البول للكشف عن المركبات الكيميائية فيه

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.